sat-azel.all-up.com

sat-azel.all-up.com

منتـدى برامج القنوات اخبار رياضة اخبار ترفيه افلام عربية Encryption / Decryption
 
الرئيسيةالبوابة*اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  العلوم الأساسية لطالب القراءات القرآنية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
azelhad12

avatar

عدد المساهمات : 667
تاريخ التسجيل : 19/09/2012

مُساهمةموضوع: العلوم الأساسية لطالب القراءات القرآنية   الثلاثاء نوفمبر 10, 2015 4:48 am

بسم الله الرحمن الرحيم






العلوم الأساسية لطالب القراءات القرآنية.
الشيخ مهدي دهيم - حفظه الله -

اللغة العربية (نموذجا):


الحمد لله الذي أورثنا كتابه، وجعل وسائل لتلاوته وحفظه وإتقانه قراءاته، وصلى الله على نبيِّنا محمد خير خلقه، الناقل إلينا القرآن الكريم عذباً سلسلاً بحروفه وبراعة نظمه، فتناقله القرّاء من الصحابة والتابعين وأهل الأداء من بعده.
أمّا بعد، فلقد أولى السّلف الصالح عناية فائقة لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتعليمه، وكان الواحد منهم يبتدئ بكتاب الله تعالى العزيز فيتقنه حفظا ويجتهد في إتقان تفسيره وسائر علومه ، إذ أنّه أصل العلوم وأمُّها وأهمُّها(1).
قال الإمام المقرئ أبو عمرو الداني رحمه الله(ت444هـ) واصفا الأستاذ المقرئ بقوله:"... ويستحبُّ للأستاذ إذا فرغ من الإقراء أن يُذاكر أصحابه بما رواه وحفظه من الحديث والفقه، والتفسير، والمعاني، والقراءات ، والوجوه، والإعراب...، وغير ذلك من أنواع العلم وفنونه، ويحثُّهم على طلب ذلك وتَرْوِيَتِه، ويرغِّبهم في تعلُّمه وروايته"(2).
ومن العلوم الأساسية التي يتحتّم على القارئ معرفتها وهي متعلقة بكتاب الله تعالى علمُ اللغة العربية.
فقد لقّب ابن مجاهد رحمه الله (ت324هـ) عند ذكره منا زل أهل القرآن في نقله وأدائه حامل القرآن المعرب العالم بوجوه الإعراب والقراءات، العارف باللّغات ومعاني الكلمات، بالإمام الذّي يفزع إليه حفّاظ القرآن"(3).
وقال الإمام الحافظ ابن الجزري رحمه الله (ت833هـ):" والذي يلزم المقرئ أن يتخلق به من العلوم قبل أن ينصب نفسه للإشغال أن يعلمَ من الفقه ما يصلح به أمر دينه...، وأن يحصِّل جانبا من النحو والصّرف، بحيث إنّه يوجِّه مايقع له من القراءات، وهذان من أهّم مايحتاج إليه، وإلا يُخطئ في كثير ممّا يقع في وقف حمزة، والإمالة، ونحو ذلك من الوقف والابتداء وغيره".
الحاجة إلى اللغة العربية:
إنّ اللغة والنحو لمن أجلِّ الأمور التي يجب أن يحرص عليها قارئ القرآن الكريم، إذ أنّ القرآن نزل بلسان عربي مبين، والعرب لهم سنن في كلامهم وبيانهم، فلغتهم أفصح اللغات وأوسعها وأحفلها بالمعاني، واللّغة العربية لغة معرَبة أي فيها علامات إعراب ، ومن ثمّ كان لازما على المتكلِّم بها معرفة علامات الإعراب حتى لايقع في اللّحن(5) المعيب الجليِّ، وإذا كان اللحن معيبا في كلام العرب، فكيف باللّحن في كتاب الله تعالى؟! ولهذا كان لزاما على قارئ القرآن أن يتعلّم من النّحو مايصلح لسانه(6).
وقد وردت آثار عديدة في الحثِّ على تعلُّمها والحرص على طلبها، فمن ذلك جاء عن عمر رضي الله عنه في كتابه لأبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: "أمّا بعد، فتفقهوا في السُّـنَّة وتفقهوا في العربية"(7).
وقال الإمام أبو الحسن علي بن عبد الغنيِّ الحُصري(ت488هـ)(Cool:
وأحسِنْ كلام العُرْب إن كنت مقرئـًا *** وإلاّ فتخـطي حين تقـرأ أو تُقـرئ
لقد يدَّعي علــــم القــــــراءة معشــر *** وباعُهُم في النَّحو أقصـر من شبـر
فــإن قيـل: مـاإعـراب هـذا ووزنُـه *** رأيت طويل الباع يقصر عن فتِر
وقال الحافظ الدّاني-في صفات من يُؤخذ عنهم العلم- (9):
وفَهــم اللـغـــاتِ والإعـرابـــا *** وعَلِم الخــطأ والصَّــوابـــا
وقد نوَّه الإمام مكِّي بن طالب القيسي رحمه الله (ت437 هـ)بذلك فقال: "... ومن كمال حال طالب القرآن أن يعرف الإعراب وغريب القرآن فذلك ممّا يسهِّل عليه معرفة معنى مايقرأ، ويزيل عنه الشَّكَّ في إعراب مايتلو"(10).
قال العلامة الأندرابي رحمه الله (ت470هـ): "... فواجب على قرّاء القرآن أن يأخذوا أنفسهم بالاجتهاد في طلب العربيّة وتعلُّم الإعراب"(11).
فالتّوسع في علم العربية يوصل إلى حقيقـة معرفة النطق بالحـرف على حـدِّ كلام العرب، وبـه يوصَـل إلى معرفة الوقف والابتداء، وبه يُعرف وجه قراءة كلِّ قارئ(12).
ويتمكن المقرئ بذلك من بيان معنى الآية التي قرئت بأكثر من وجه وتفسيرها، والدِّفاع عن القراءات القرآنية بالكشف عن وجهها، وبيان صـحَّتها وسـلامتها، والرَّدِّ على من تأوّل من أهل القبلة، فطعن في القراءة لمخالفتها القياس والنظر عنده، والرّدِّ كذلك على من ألحد ممّن قصد التشكيك في القراءات ليصل بذلك إلى الطعن في القرآن.
فحريٌّ بطالب القراءات أن يمكِّن نفسه بدراسة فنون اللُّغة العربيّة، فيدرس نظمًا أو مؤلّفًـا في كلِّ فنٍّ، كـ((الآجـروميَّة)) في النّحـو، و((لاميّة الأفعال)) في الصّرف و((الجوهـر المكنـون)) في البلاغة، ليظفر بحقيقة إعراب الحـروف ، وتراكيب الجمل والألفاظ، ويوظِّف ذلك في خدمة القراءات القرآنية، كما له أن ينهل من كتب النحو واللُّغة كـ ((الكاتب)) لسيبويه، و((مغني اللّبيب)) لابن هشام، وكتب معاني القرآن كـ ((معاني القرآن)) للفرّاء، وكتب إعرابه كـ ((إعراب القرآن)) لأبي جعفر النَّحَّاس ، وكتب التّفسيـر كـ((تفسير)) الطـبري، والسّمين الحلبي وغيرهما، ففيها جملة وافرة من توجيه القراءات والاحتجاج لها، يتبلّغ بها اللُّغويُّون إلى الاستشهاد على بعض قواعدهم، أو إلى ترجيح وجه لغويٍّ على آخر، ويستعين بها المفسرون على بيان المعاني التي تتضمنها الآيات(13).
حتى إنّ الناظر في كتب المعاجم اللُّغوية لايحرم من توجيه وبيان للقراءات القرآنية كمعجم ((مفردات ألفاظ القرآن))للأصفهاني و((لسان العرب)) لابن منظور، ممّا يدل على اهتمام أهل اللُّغة والتّفسير بالنَّصِّ القرآني المنزَّل على النّبي الأمِّيِّ صلى الله عليه وسلم.
أمثلة ونماذج:
ثمَّ إنّ للتغاير الإعرابي والصّرفي والإعجاز البياني أثرا في توجيه القراءة القرآنية، فمن ذلك:
_الإختلاف في تغيُّر الحركات الإعرابية سواء في الأسمــاء أو الأفعــال، إذ أنّها تنبئ عن المعاني، فمثال ذلك ممّا وقع في الأسماء: لفظ ((قِيَامًا)) [النساء: 5] بسورة النّساء: فقد تغايرت القراءة فيها بين حذف الألف وإثباته، فجعل الفرَّاء القراءتين مصدرين بمعنى واحد(14)، والمعنى: ولاتؤتوا أموالكم الّتي تقوم بها أمورُكم قيامًا وقيَماً(15)، وذهب النَّحَّاس إلى أنّ ((قِيَاماً)) مصدر قام ، بمعنى جعل الأموال قياماً لأمر عباده، و(قِيَمًا) جمع قيمة، أي جعل الأموال قيمة لأمتعتكم(16).
ومن أوجه التغاير الاختلاف في بنية الكلمة بتغاير الحركات، أو الزِّيادة والنقصان، أو الإبدال، أو التخفيف والتشديد، فتختلف بذلك صيغة الكلمة من قراءة إلى أخرى، ومن ثمّ يتغاير معناها، مثال ذلك:
ماورد في لفظ ((وَجَآءَ المُعذِّرُونَ)) [التوبة: 90]، جاء في ((اللّسان)): ((عذَّر الرّجل فهو معذِّرٌ إذا اعتذر ولم يأت بِعُذر، وأعذر: ثبت له عذر، والمعنى: هم الذين لا عذر لهم ولكن يتكلّفون عذرًا، وعلى قراءة التخفيف: هم الذين لهم عذر))(18).
يعتبر اختلاف القراءات في الكلمة القرآنية ، حيث تختلف دلالاتهاالمعنوية والبيانيَّة والبلاغية روةضة من المعاني والدّلالات التي تكمِّل معنى القراءة الأخرى، أو تفصِّل ماورد فيها من إجمال، ومثال ذلك: ((نُنشِزُهَا)) [البقرة: 259]بالبقرة: التي تغايرت قراءتها بين الرّاء والزّاي(19)، فمن قرأ بالرّاء فمعناها نحييها، لأن النّشر هو الإحياء، قال الزّجاج: (( من قرأ ننشرها فهو من أنشر الله الموتى، أي: بعثهم)) فأفادت القراءة إحياء العظام وتسويتها بعد البِلى، وذلك بقدرة الله.
بيد أنّ هذا الإجمال الذي تعبِّر عنه هذه القراءة تفصّله وتبين مراحله القراءة الأخرى ((ننشزها))، واشتقاق القراءة من النَّشزِ، وهو في اللغة: المرتفع من الأرض، والمعنى: وانظر إلى العظام كيف نرفعها من أماكنها من الأرض إلى جسم صاحبها للإحياء(20).
معرفة اللغة العربية وعلومها سبب لبيان وجه قراءة كل قارئ، والدّفاع عن القراءات القرآنية، وردِّ شبه المتأوّلين والمستشرقين
أهم النتائج:
_اللغة والإعراب من أهم العلوم الازمة لمن تصدَّر للقراءة والإقراء.
_معرفة اللغة العربية وعلومها سبب لبيان وجه قراءة كل قارئ، والدّفاع عن القراءات القرآنية، وردِّ شبه المتأولين والمستشرقين.
_الأنفع لطالب القراءات القرآنية الاستعانة بكتب اللغة والمعاجم، والتفسير، وكتب معاني القرآن وإعرابه، لينظر في دلالات الألفاظ والمعاني فيوجِّه القراءات القرآنية ويحتجَّ لها.
_للقراءة القرآنية أثر واضح في معرفة القواعد الصّرفية واللّغوية.
_تعدد أوجد القراءة في الكلمة القرآنية يضفي عليها روضة من المعاني والدلالات الجديدة.
وفي الختام، أحمد الله تعالى وأشكره، وأُثني عليه بما هو أهله، أن وفقني وأعانني على جمع هذه الوريقات، فله الحمد والشكر أولا وآخرا، وصلّى الله الله وسلّم على نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) انظر: ((تذكرة السّامع والمتكلم في أدب العالم والمتعلم)) لابن جماعة (113.112) بتصرّف.
(2) انظر: ((شرح قصيدة أبي مزاحم الخاقاني)) للدّاني (183.182/2).
(3) انظر: ((السَّبعة)) لابن مجاهد (46.45)، ونقله الدّاني في ((شرح القصيدة)) (27/2).
(4) انظر: ((منجد المقرئين)) (51.50).
(5) المراد باللحن هنا الخطأ.
(6) انظر: ((تقويم اللسان بتلاوة القرآن)) لإبراهيم الجرمي (9) بتصرُّف.
(7) انظر: ((جامع بيان العلم وفضله)) (2228).
(Cool انظر: ((شرح القصيدة الحصرية)) لابن عظيمة الإشبيلي (26/2).
(9) انظر: ((الأرجوزة المنبِّهة)) للإمام أبي عمرو الدّاني (171).
(10) انظر: ((الرِّعاية)) لمكِّي ابن أبي طالب القيسي (87).
(11) انظر: ((الإيضاح في القراءات)) للأندرابي (773)، رسالة علميّة.
(12)من كلام الإمام ابن الباذش نقله عنه السَّنهوري في ((الجامع المفيد)) (115) بتصرُّف.
(13) انظر: ((التّوجيه البلاغي)) للقراءات القرآنية (24) بتصرُّف.
(14) انظر: ((معاني القرآن)) للقرَّاء (256/1).
(15) انظر: ((المختار في معاني قراءات أهل الأمصار)) (190/1).
(16) انظر: ((إعراب القرآن)) للنّحّاس (436/1).
(17) قرأ الجمهور بالتثقيل، وقرأ الإمام يعقوب بالتخفيف [مع إسكان العين]، انظر: ((النّشر)) (280/2).
(18) انظر: ((لسان العرب)) (مادّة عذر).
(19)قرأ ابن عامر والكوفيُّون بالزَّاي، وقرأ الباقون بالرّاء، انظر: ((النّشر)) (231/2).
(20) انظر: ((الإعجاز البياني في ضوء القراءات القرآنية المتواترة)) للدّكتور الخرّاط (53.48) (بتصرُّف).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العلوم الأساسية لطالب القراءات القرآنية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sat-azel.all-up.com :: المنتــــــدى العـــــــام :: القران الكريم-
انتقل الى: